كيف تقرأ كتاباً ..؟

17
7٬528

كيف تقرأ كتاباً

كنت ابحث منذ فترة ليست وجيزة عن كتاب يعلمني كيف اقرأ .. لأني كنت ابحث عن اجوبه لأسئله صعبه , ومهمه جدا بالنسبه لي .. ماذا يجب ان اقرأ , ماذا اريد ان اقرأ .. و السؤال المهم كيف اختار كتـبي ؟

فأنا عندما أدخل مكتبه , لا اعرف ماذا اريد .. فأضيع بين الكتب , استمتع بالنظر اليها واتمنى لو كان عقلي يشبه الكمبيوتر فأخزن به كل هذة الكتب جميعا , فجميعها له شكل جذّاب ! و عديد من الكتب في المكتبه كتبوها كتّاب لهم شهرة واسعه و اسمائهم تلمع في عيني ! فتعميني و لا استطيع ان ارى جيدا مالذي اختارة ومالذي يجب ان اختارة ؟ وفوق ذلك كله لا اشعر بذاتي التي حتما لها ميلا نحو نوع معين من الكتب ..

فأنا ادخل المكتبه بهدف شراء كتب , لكن أي كتب ؟ لا ادري .. واخرج منها بـ 5 كتب على الاقل ..

 

خطأ فادح

هذا خطأ فادح

و سأكتب هنا التوضيـح او الخلاصه الهامه جدا ..

{ عندما تشتري انت كتابا , يجب ان يكون بهدف معيـن انت تحددة , لأن وجود هذا الهدف سيحدد طريقه قرائتك للكتاب }

و سيجيب على الاسئله. هل هو كتاب لدراسه موضوع معين ؟ هل اشتريته للتسليه ؟ او هل اشتريته ليكون مرجع ؟

كتاب موتيمر آدلر – كيف تقرأ كتابا – الذي يقع في373 صفحات هو كتاب تقليدي \ كلاسيكي . مرجع ممتاز يعلمك كيف تقرأ كل شيء من القصه الى الكتب الفلسفيه وكتب التاريخ والكتب التطبيقيه واذا تعلمتها تكون قادرا على تطبيق نفس المبادى على كل انواعكيف تقرأ كتاباً النصوص من مقالات و رسائل البريد .. فلكل نوع منها طريقه خاصه للقراءة .. واسئله معينه تطرح وقت القراءة وحوار يجب ان يجرى مع الكتاب , فلا نستطيع قراءة الشعر مثل ما نقرأ كتب الرياضيات .. او نقرأ كتب الفلسفه مثلما نقرأ كتب التاريخ ؟ لأن بإختلاف المفاهيم تختلف الأهداف …

وهنا بعض العبارات التي وضعت تحتها خطاً لأني وجدت انها هامه ..

“المعرفه هي شرط اساسي للفهم  “

” القراءة هي الانتقال من مرحله الفهم الأقل الى الفهم الأكثر .. ”

“القراءة هي فن امساك كل انواع المعلومات على افضل وجه ممكن “

” لكل كتاب هدف معين يريد الكاتب ايصاله اليك , ويعتمد نجاح القراءة على مدى تلقي  كل شيء هدف الكاتب الى ايصاله ”

“فنحن عندما نقرأ فإننا نبحث عن الفهم الأعمق وليس فقط تكديس المعلومات وتذكرها ”

” التنوّر لا يتم الا عندما تعرف بالاضافه الى ماقاله الكاتب ماذا يعني بما قاله ولماذا قاله ؟ “

و ايضا من المعلومات المهمه التي قرأتها, كان يقول موتيمر اننا عندما نقرأ كتابا صعباً لا يجب علينا ان نقف امام كل قطعه ولانتحرك من امامها لكي نفهمها ,بل يجب علينا أن نقرأ الكتاب بسرعه واحدة وننتهي منه ثم نقرأه من جديد لكي نحدد مواضع الصعوبه التي واجهتنا .لأن بالقراءة التاليه سأكون قد تمكنت من اماكن الصعوبه وسأكون قادرة على فهم واستيعاب معلومات أكثر ..

من الامور الهامه التي نوّرت عقلي ان اتعلم الاتيكيت الفكري وايضا نقد الكتاب , فلا استطيع ابدا ابدا ان انقد كتابا وانا لست في نفس مستوى الكاتب المعرفي لأني في هذة الحاله اقل معرفه منه فأنا لا افهمه فهما تاما لكي انقدة ..

ولكن نحن بالقراءة نرتقي , فإذا قرأنا نفس الكتاب مرات عديدة و قرأت الكتب و المراجع التي استند اليها الكاتب سأكون قد توصلت الى تفاهم من الكاتب وأكون في هذة المرحله في نفس مستوى الكاتب لأني استطيع ان افهم ما يقوله واستطيع بذلك اناقش مايقوله . وهذا مايسمى بالتأهيل .. وهي مرتبه اكون بها مأهله للنقد ..

*لا تحكم على اي كتاب بأنه لم يعجبك ولا ترفض افكارة بدون فهم لأن ذلك يسمى حماقه و وقاحه .. وفي الطرف المقابل لا تقبل كل الأفكار بدون ان تعالجها بطريقتك وتفهمها لأنك لو قبلتها بدون فهم فإن ذلك يسمى بالسذاجه .. ! لأن القراءة اساسا كما اسلفت هي الانتقال من الفهم الاقل الى الفهم الأكثر ..

ونحن هنا نحرّك هذا العقل قليلا الذي اوشك على قتله الخمول .. هل تذكرون عندما قلت اني سأترك التلفاز في تحدي بيني وبين نفسي لمدة 100 يوم لا اراه ؟ حسنا.. لازلت مصرة على التحدي هذا .. والحمدلله اني وجدت ما يدعمني في كتاب موتيمر .. حيث انه تحدث عن المعلومات التي تتسرب الى القلب من دون ان تمر الى العقل فيصاب العقل بذلك بالخمول ! والقراءة تكسر هذا الخمول وتعيد هذا العقل للحياه … هذا هو سر القراءة ..

وهنا اذكر مقوله فرانز كافكا حين قال :

“على الكتاب أن يكون الفأس التي تكسر البحر المتجمد فينا”

انت لن تفهم الكتاب اذا قرأته ببطء شديد و حتى ان قرأته بسرعه شديدة فأنت لن تفهمه , لكن فن القراءة هي فن استخدام السرعات المختلفه في القراءة ومعرفه متى استخدمها .. وفي هذا الكتاب يشرح مورتيمر سرعات القراءة وانواع القراءة ويتطرق الى طبقاتها ..

ولا تستطيع ان تحكم على كتاب بأنه جيّد ام سيء من الفصل الأول من قرائتك له ..! فعليك ان تتروى وان تكون صورة عن الكتاب وعن هيكله الذي بين يديك ومعرفه بالضبط ماذا يريد الكاتب ان يقول ؟ ولماذا يقوله ؟ علينا ان نفهم وان ندرك ماللذي يُقال قبل ان نتطرق بحكمنا على الكتاب .

علامة صح

في هذا الكتاب .. يعلمنا موتيمر كيف نكوّن فهم اكثر من المادة النصيّه التي امامنا ان كانت فلسفه ؟ ام كانت مادة تاريخيه او  علميه او تطبيقيه ؟ وكيف نحقق فهم اعمق و كيف نستخرج كل مافي هذة المادة من علومه بل كيف نعالجها ؟

ومن هنا .. من هذا الاساس .. تم تقسيم الكتب الى نوعين .. الى كتب تفسيريه و كتب تخيليه .. الكتب التفسيريه هي الكتب التي تشرح الحقائق مثل الرياضيات والعلوم المختلفه وكذلك الكتب التطبيقيه هي تندرج تحتها لأن وظيفتها هي التفسير و التوضيح ونستخرج منها الحقائق الهامه و تكون المعلومه مبسطه وواضحه  ومعروضه بشكل يسهل الفهم .. هذا ان افترضنا ان الكاتب كان كاتبا جيّدا ..

اما بالنسبه للكتب التخيليه هي مشروحه في فصل كبير ( كيف تقرأ الأدب التخيلي ) وتندرج تحتها كتب الشعر والقصه و المسرحيه وايضا شرح للقصائد الغنائيه ..

بصراحه وجدته شرحا واضحا جدا و بسيط على الفهم ومهم ايضا حيث ان اغلب ما اقرأه هي القصه ! فأنا اهوى القصص ..

ومن هنا اصطدت هذة المعلومه القيّمه في فقرة – كيف تقرأ القصه – .. ووجدت بها اجابه على اسئلتي ..

القصه او الادب التخيلي عموما لا يُقرأ كما يُقرأ العمل التفسيري .. حيث اننا لانبحث عن الحقائق والنظريات هنا بل نتبع سير الشخصيات في الحبكه .. ونتبعها الى ان نصل الى ذروة القصه وان نعرف ماذا حدث بعد الذروة  ..

علينا ان نقرأ القصه بسرعه بدون ان نتوقف عند اي من فصولها حتى لو اعجبنا ! .. وان لانطيل الانتظار , علينا ان نتواجد داخل القصه ونكون مع الشخصيات ونسمعها كما لو كنا نزور صديقا مريضا فنعطف عليه ..!

علينا ان نقرأها بسرعه تامه وبإنهماك كلي وان نتسخرج الحبكه التي نسجها الكاتب و العالم الذي خلقه الكاتب لشخصياته ..

لأننا غالبا عندما ننتهي من قصه ما فإننا نكون سعيدين .. ولكننا لا ندري لماذا ؟؟ لكن اذا طبقنا القواعد البسيطه هذة في قراءة القصه  سنكون سعيدين والاهم اننا سنعرف لماذا ؟ ومالذي اعجبنا بالتحديد من القصه ..!

وهنا احب ان اكتب مسؤوليه القارئ ؟

علامة استفهام

ماهي مسؤوليه القارئ ؟

قبل اوضح هذا المفهوم يجب علي ان اكتب هنا الخطأ التي كنت اقع به قبل ان اعدله , كنت اذا قرأت كتابا , ( تذكروا هنا ماقلته من قبل , بأن الكتاب الذي بين يدي لم يكن بهدف محدد ) , اقرأه واذا انتهيت منه اكون سعيدة بأني انتهيت منه وبأني قد حصلت على معلومه جيدة علميه او اثنتين او معلومه تاريخيه .. ولا انظر الى اسلوب الكاتب ولا الى شيء فقط الى القصه المكتوبه . فأنا كنت مبهمه حتى في نظرتي الى الكتاب ..

لكن بعد قراءة كتاب موتيمر اكتشفت ان هناك مسؤوليه يتحملها القارئ على عاتقه اذا قرأ كتابا وهذة المسؤوليه تقع في تحقيق الهدف الذي من اجله قرأت الكتاب .. فإذا كنت اقرأ كتابا من الكتب التفسيريه يجب علي محاوله تكوين الفكرة التي يحاول الكاتب بجهد ايصالها .. فالكتاب لم يُكتب الا ليُقرأ .. ومجهود الكتابه يجب ان يقابله مجهود آخر من القارئ وهو مجهود القراءة .. فالكتاب ليس مجرد كلمات مكتوبه بلا هدف .. بل انه مكتوب لأجل ان ينوّر عقلا وان ينشر فكرة او افكار ..

والقراءة هو فن التقاط هذة المعلومات والأفكار العديدة ..

 

اريدكم ان تعذورني على عدم ترتيب هذة المعلومات وفوضويتها ..

اذا كنتم تائهين مثلي في عالم القراءة فهذا المرشد سيعلمكم ماتريدون ان تعرفوه ..

اتمنى لكم الاستفادة منه .. لا غنى عنه لأي قارىء لأنه نادرا مانرى كتابا بشرح كيف نقرأ الفلسفه او كيف نقرأ الادب التخيلي ؟


17 تعليقات

  1. مرحباً ديمه ..

    كتاب أكثر من رائع، وتلخيصك للكتاب ممتع جداً وسلس ..

    استمتعت كثيراً بقراءة المراجعة الخاصة بك، وأعجبتني الصور التعبيرية التي وضعتيها ..

    يبدو أنني سأقتني الكتاب قريباً إن شاء الله ..

    شكراً لك :)

  2. مراجعة جداً رائعة وممتعة ومفيدة بالوقت نفسه..
    بالرغم من إنشغالي إلا أن عنوان التدوينة شد إنتباهي وإضطررت لقراءة التدوينة كاملة قراءة سريعة ووجدت فيها الكثير من الأمور التي كنت أبحث عنها فيما مضى.. وسأقرأ التدوينة مرة أخرى على مهل عندما تتاح لي الفرصة..

    أسلوبك في السرد جميل جداً وحديثك عن الكتاب مشوق..
    هل أجد كتاب “كيف تقرأ كتابا” في جرير أو العبيكان؟
    شكراً جزيلاً ديمه.. : )

  3. شكرا لكِ ديمة على هذه التدوينة
    شراء الكتب بعد قراءة معلومات مسبقة عنها تدفعك للإنتهاء منها والإستمتاع بها أكثر من أن تقرأي لمجرد الفعل لا غير
    وقراءتك لهذه الكتاب فادتني كثيرا ^^

  4. شكراً من القلب ديمه
    عرضك وتخليصك كان ملماً بشكل كبير وراائع وأصارحك بأنني اعتقدتُ في نفسي عند بداية قراءتي لتدوينتك أنني لا أحتاج هكذا كتاب لكني بالفعل استفدتُ كثيراً وعزمتُ على شرائه
    أيضاً أعتقد أن فن قراءة كتاب ما أو اختياره واستخلاص أكبر قدر من الفائدة والمتعة منه مهارة تتراكم وتُنقح مع استمرارنا في القراءة ..!
    كل الشكر لكِ 

  5. اشكرك اخت ديمه
    تدوينه رائعه بأسلوب مشوق لقراءه الكتاب فقد تطرقت لجيع جوانبه المهمه بطريقه سلسه تشجع على شراء الكتاب وضمان الاستفاده . D:

  6. أختي الكريمة ديمه اهنئك على التدوينة الرائعةالتي اختصرت الكتاب وفي نفس الوقت شوقتني ايضا ان اشتريه لانني وبالفعل احيانا اجد في داخلي شغف للقراءة وحب الإطلاع لاكن لا أدري ما ذا أقرا وما نوع الكتاب اللذي سأقرأه وأضيع وقتي فيه واستفيد منه فقد سئمت حياة الروتين الممل وعدم المعرفة والاطلاع المحدود على جريدة الرياض والجزيرة..!

  7. شكرا اختي ديمة علي التلخيص الجمييل للكتاب عسي الله ان ينفعنا وينفعك به

  8. السلام عليكم

    حقيقة هذه التدوينة من اه مالتدوينات التي مررت بها و واعتقد انني سوف اقتبسها في مدونتي الشخصية، اخي الكريم لقد لاحظت صدق قولك بعد ان قرات تدوينتك هذه فالقراءة فعلا تحتاج مجهودا من القارئ حتى يكمل الالطرف الاخر من المعادلة. شكرا لك ولقلمك الراقي وبالمناسبة الترتيب والتنسيق و في هذه التدوينة ممتازة.
    التقييم 100%
    دمت بود

  9. السلام عليكم …

    في الحقيقة انها مقالة رائعه وتلخيص لطيف للكتاب المذكور ومقالتك هذه يبدو انها استخدمت شيئا من ذلك الكتاب في طريقة العرض ;) انا أيضا في شوق لقراءته, هل هنالك E-Copy نسخة الكترونية من الكتاب أستطيع تحميلها وقرائتها على الكومبيوتر ؟؟

  10. طرحك رائع ومغري لإقتناء الكتاب الذي يؤكد ان عملية القراءة هي فن بحد ذاته سأقتنيه خصيصالأعرف طريقة قراءة الكتب الفلسفية بالذات ……. شكرا جزيلا مرة اخرى

  11. هذا الكتاب من اروع الكتب اللتي اقتنيتها صحيح انه كلاسيكي وقديم لكن قلما نجد مثله ..
    كتاب مفيد بما تعنيه الكلمة وقد اقتنيته من معرض الكتاب العام الماضي

    ولا يفوتني ان اشكرك على التلخيض المجز للكتاب

    جهد موفق

  12. بالفعل نحن بحاجة بين فينة وفينة الى مثل هذه الملاحظ … ولو أن كل قارىء مستمر مدمن المطالعة له فلسفته واسلوبه …لكن لابأس ان يستفيد من هكذا تنبيهات ذكية ومهمة …تحياتي

اترك رد