قصص بحجم الإبهام..!

5
1٬471

الطيور لا تلتفت خلفها، قصص بحجم الإبهام لـ منيرة الإزيمع

السلام عليكم..

لست قارئاً متميزاً للقصص القصيرة، ولا أحب أن أقرأ القصص إلا لعدد قليل من الكُتّاب..

إلا أن هذا الكتاب لفتني وشدني للغاية، خصوصاً بعد أن عرفت أن قصصه قصيرة، قصيرة جداً!

فهي بحجم الإبهام كما كُتب على الغلاف..

إليكم هذه القصة:

بعد أن انتهت من تشذيب شعري وتصفيفه

قالت:

– تحت عينيك آثار تعب.. حلقات الخيار، كفيلة بإزالتها.

شكرتها وأنا أنصرف،

هل كانت ستعرف لو سألتها

– وما تراه عيني، ما الذي يزيل أثره؟

حينما اطلعت على هذه القصة أكملت قراءة عدة قصص وأنا في المكتبة وفي النهاية سلّمت البائع النقود وأخذت الكتاب معي لأستمتع فيما بعد بقصص قصيرة جداً وممتعة جداً..

41 قصة في 89 صفحة، والقصص لا تتجاوز في الغالب بضعة أسطر..

كتاب قصصي ممتع للكاتبة منيرة الإزيمع، من إصدار النادي الأدبي بحائل بالتعاون مع مؤسسة الإنتشار العربي.

يغلب على هذا الكتاب القصص الشاعرية..

إليكم هاتين القصتين:

1

سألتني:

– كيف تنفد النقود…؟

أجبت:

– عندما نفكر فقط كيف ننفقها…

علقت:

– أي أن نصرف منها بلا تفكير!

قلت:

– تماماً مثل الحب….

لم يبد لي أنها اقتنعت.

قلت:

– عندما نأخذ من الحب ثم نأخذ ولا نفكر سوى بما سنأخذ…. ينفد مثل النقود، الغريب أن النقود بإمكاننا أن نستردها بسهولة. أما الحب فيصعب استرداده..

2

قال لي منتشياً.

– أحبك…. أحبك لأنك مختلفة… لستِ نسخة عنهن…. أنت تختلفين كثيراً لذلك….

غاب صوته لم أعد أسمع شيئاً… همهمات من بعيد.

شعرت بألم مفاجئ وكأني وقعت من مكان عال وارتطمت بالأرض… لم أستطع الحركة ولا النطق….

بينما كان سعيداً بمعرفته لكل هذا عني، لم يكن يعرف أنه لو قال أحبك رغم نقط النمش التي فوق أنفك…. لامتلأت سعادة.

الكتاب لا يأخذ كثيراً من الوقت، فهو قصير وممتع..

– معلومات أكثر عن الكتاب:

  • عنوان الكتاب: الطيور لا تلتفت خلفها “قصص بحجم الإبهام”
  • المؤلف: منيرة الإزيمع
  • الناشر: النادي الأدبي بحائل و مؤسسة الإنتشار العربي
  • الطبعة الأولى 2009
  • عدد الصفحات: 89
  • السعر: 15 ريال
  • مكان الشراء: مكتبة الكتاب – الرياض
  • وقت الشراء: ابريل 2009
  • لشراء الكتاب عبر الإنترنت اضغط هنا

5 تعليقات

  1. السلام عليكم
    أشكرك أخي على العرض..
    الكتاب ظريف في فكرته ومحتواه على ما يبدو، لكني أتسائل كيف جاءت 41 قصة في 89 صفحة مع أن كل القصص في حجم الإبهام :D

  2. أحب الكتب عندي هي التي تجبرني على التعليق بين سطورها بالرصاص”لي عوده”.
    وأعتقد من أقتباساتك أن هذا الكتاب سيناله نصيبا من تعليقي ذاك.
    ولذلك شكرا لك..

  3. – أمتون.. مرحباً بك ..
    كل قصة في صفحة ثم بعد كل صفحة هناك ورقة فارغة ..
    لذلك أصبح عدد الأوراق مضاعفاً..

    – الجمان، ولماذا هذا التصور؟ : )
    العفو..

    – مسافات، سيعجبك حتماً : )

  4. قرأت الكتاب وهو جميل جدا عجبني كثيرا ,,

    لاكن جماله بأسلوب الكاتبه وشاعريتها وليس بطول الكلام

    او عدد الصفحات ,,

    شكرا محمد ?)

اترك رد